One Sudan one flag for all of us

One Sudan  one flag for all of us

Thursday, July 10, 2014

Ramdan in sudan

 
                            

                                        

 
                                                     

 
                                      

 
 
                                             
SARAH TAKE ABOUT RAMADAN IN SUDAN
السودان في رمضان.. تتمتع بعادات وتقاليد افتقدناها
الأحد 28/يوليو/2013 - 02:45 م
السودان في رمضان..
السودان في رمضان.. تتمتع بعادات وتقاليد افتقدناها كتبت – سالي هليل
ومع تقدم الزمان اختفت الكثير من تقاليد الشهر الكريم القديمة والراسخة في ـ تراث الشعب السوداني والموروث الثقافي الديني نتيجة لمظاهر العادات الوافدة ـ والضغوط الاقتصادية وسرعة إيقاع الحياة في حين ما زالت الأمسيات تزدهر بالحركة في المقاهي وتكثر طلبات المشروبات من الزبائن ويبدأ المقهى باجتذاب الناس ويشكل مكان التقاء للذين لا يلتقون ساعات النهار.

ويتناول أهل السودان في أجواء الأسحار الرمضانية المشروبات والأطعمة التقليدية الخاصة بهم دون غيرهم من الدول الإسلامية مثل (الحلو مر) والذي يسمى في بعض الأحيان (الآبري الأحمر) ويكتسب الحلو مر طعمًا خاصًا بعد أن يتم وضع السكر عليه وتحريكه ليصبح مشروبًا رائع الطعم يمتاز بخاصية إخماد العطش، كما أن هناك أيضًا رقائق دقيق الذرة البيضاء التي تسمى (الحلو مر الأبيض) أو (الآبري) ويتم وضعها على النار بنفس طريقة الحلو مر على صاج ولكنه يختلف عن الحلو مر في أنه ليس بنفس سمك الحلو مر ولا تتم تصفيته بل تحتسى الرقائق مع الماء الذي يضاف إليه مع السكر ويمتاز هذا المشروب بخاصية الإرواء والإشباع.

وإضافة إلى هذين المشروبين المصنعين يستخدم في رمضان شربات القونقليز وهو ثمار أشجار (التبلدي) التي تنقع في الماء وتصفى ويضاف إليها السكر مما يعطيها مذاقًا حلوًا يميل إلى الحموضة.

ومن الوجبات الغذائية التي يكثر استخدامها في رمضان العصيدة، وهي من الوجبات التقليدية لأهل السودان، وتتكون من خلطة عجين الذرة المطهي وتؤكل مع طبيخ التقلية ذات اللون الأحمر ومكوناته تتألف من البامية الجافة المطحونة مع اللحمة المفرومة.

وتذخر المائدة الرمضانية السودانية بصنوف من الأطعمة التي تشاركها فيها الموائد العربية والإسلامية الأخرى وتتألف من عصائر الفاكهة والتمر واللحوم والأرز وغيرها من المكسرات والحلويات.

وهناك أيضا عادة يتميّز بها السودان في هذا الشهر الكريم وهي خروج كل أسرة بإفطارها إلى خارج المنزل (موائد الرحمن) ـ حيث يجتمع الرجال في مكان مخصص لتناول وجبة الإفطار وهم يجلسون على (البروش) المعدة لذلك، وكل يأتي بزاده حسب استطاعته، ولعل المائدة الرمضانية في وطننا الحبيب تتشابه إلى حدٍ كبير وفي مقدمتها (العصيدة والآبري والبليلة)، وتتمثل فائدة هذه العادة في أنها تعتبر ملاذًا لعابر سبيل، ولكـل شخص ظل خارج منزله إبان الإفطار، ولكل مسكين لا يملك ما يفطر به وهذا يكشف أصالة المجتمع السوداني ويجسد كل معاني التكافل والتآلف والرحمة والمساواة، وهي فرصة أيضا للتواصل مع الأهل والأصدقاء.

ويمكن القول إن الطقوس التي تمارس في رمضان لها طعم خاص ومذاق طيب ولكن في السنوات الأخيرة انحسرت هذه الطقوس وبدأت في التلاشي.

أما شهر رمضان في الجزء الشمالي من السودان فتتقارب فيه العادات والتقاليد وإن تعددت فيه القبائل حيث تبدأ التجهيزات الرمضانية بهذا الشهر من وقت مبكر ومن المظاهر التي يقومون بها هي موائد الإفطار الجماعية خارج المنازل أو في المسيد ـ أو الخلوة ـ أو كل مجموعة على رأس شارع ترقبًا للمارة وعابري السبيل لدعوتهم لتناول الإفطار.

وبعد الإفطار يكون الجلوس في حلقات للحديث والحكايات وبعد ذلك الذهاب إلى المسجد لأداء صلاة التراويح.

وفي الشمال نجد أن هناك جزءًا كبيرًا من الناس يخلدون إلى النوم في وقت مبكر ليس كباقي المناطق أو الوسط، ومن أجمل الأشياء فيه اجتماع شباب الأحياء ليؤدوا دور(المسحراتي) حاملين الدفوف لطرقها منادين في الناس ومرددين بعض الأناشيد الدينية ليتناولوا سحورهم وأداء صلاة الفجر في جماعة.

وفي غرب السودان يمثل مساحة مهمة جدًا في تكوين السودان من جانب الفولكلور وما يلي محاولة للوقوف على هذا الجانب في شهر رمضان في دارفور وكردفان بتنوعها في تناول الوجبات في هذا الشهر الكريم عند اقتراب رمضان حيث يستعد الناس لهذا الشهر المبارك بتجميع المواد الرمضانية.

وتتشابه العادات في الغرب في هذا الشهر مع الشمال والشرق وما يميزها التجمع الشبابي والمساهمة في إعداد حلقات قرآنية جماعية ونفير بعد تناول الإفطار ومن بعد ذلك يؤذن لصلاة التراويح ليجتمعوا بعد أدائها في النوادي والتجمعات حول الأحياء انتظارًا حتى ساعات السحر حيث يقوم الشباب بترديد (يا صايم قوم اتسحر).

كما تنعدم المناسبات الاجتماعية في شهر رمضان كالأعراس وغيرها اعتقادًا من الناس أن هذا الشهر شهر للتوبة فقط ويقضون فيه أوقاتهم في جماعات لتلاوة آيات من كتاب الذكر الحكي

http://www.dostor.org/246974
 
Jazerah Report
Sudanese welcoming driver to break time for siam  in Sudanese road when break time
 
A lot NGO support needy family
Hilahob Ramadan shaw 7 Other Comedy
امسيات وسهرات رمضان2014
 
لبني مكلي
فانكوفر 2014