One Sudan one flag for all of us

One Sudan  one flag for all of us

Sunday, December 29, 2013

Independence and National Rule (1956–1989)


     

The National Day of the Republic of Sudan is celebrated today.

Located in northeastern Africa, Sudan is the largest country of the African continent.
Sudan is a member of various international and regional organizations such as United Nations, the African Union, the League of Arab States, the Organization of the Islamic Conference, and the Non-Aligned Movement, as well as serving as an observer in World Trade Organization.
The Sudanese capital is Khartoum, the country’s cultural, and commercial center, while Omdurman is the largest city.
The official and largest religion in Sudan is Sunni Islam and the official languages are Arabic and English.
Northern Sudan, ancient Nubia, was settled by Egyptians in antiquity and was converted to Coptic Christianity in the 6th Century.
Arab conquests brought Islam in the 15th century. In the 1820s, Egypt took over Sudan, defeating the last of earlier empires, including the Fung. In the 1880s, a revolution was led by Muhammad Ahmad, who called himself the Mahdi (leader of the faithful), and his followers, dervishes.
In 1898, the Mahdi Regime was overthrown by Anglo-Egyptian forces. In 1951, the government of Egypt repealed its treaties with Great Britain and amended its constitution to provide for a separate Sudanese Constitution

More About Sudan History 

                         Anglo-Egyptian Sudan (1899–1956)

In the 1890s, the British sought to re-establish their control over Sudan, once more officially in the name of the Egyptian Khedive, but in actuality treating the country as a British colony. By the early 1890s, British, French and Belgian claims had converged at the Nile headwaters. Britain feared that the other powers would take advantage of Sudan's instability to acquire territory previously annexed to Egypt. Apart from these political considerations, Britain wanted to establish control over the Nile to safeguard a planned irrigation dam at Aswan.
"The War in the Soudan." A U.S. poster depicting British and Mahdist armies in battle, produced to advertise a Barnum & Bailey circus show titled "The Mahdi, or, For the Victoria Cross", 1897.
Lord Kitchener led military campaigns against the Mahdists from 1896 to 1898. Kitchener's campaigns culminated in a decisive victory in the Battle of Omdurman on 2 September 1898. Following this, in 1899, Britain and Egypt reached an agreement under which Sudan was run by a governor-general appointed by Egypt with British consent. In reality, much to the revulsion of Egyptian and Sudanese nationalists, Sudan was effectively administered as a British colony. The British were keen to reverse the process, started under Muhammad Ali Pasha, of uniting the Nile Valley under Egyptian leadership, and sought to frustrate all efforts aimed at further uniting the two countries. During World War II, Sudan was directly involved militarily in the East African Campaign. Formed in 1925, the Sudan Defence Force (SDF) played an active part in responding to the early incursions (occupation by Italian troops of Kassala and other border areas) into the Sudan from Italian East Africa during 1940. In 1942, the SDF also played a part in the invasion of the Italian colony by British and Commonwealth forces. From 1924 until independence in 1956, the British had a policy of running Sudan as two essentially separate territories, the north (Muslim) and south (Christian). The last British Governor-General was Sir Robert Howe.

Independence and National Rule (1956–1989)

The continued British occupation of Sudan fueled an increasingly strident nationalist backlash in Egypt, with Egyptian nationalist leaders determined to force Britain to recognise a single independent union of Egypt and Sudan. With the formal end of Ottoman rule in 1914, Hussein Kamel was declared Sultan of Egypt and Sudan, as was his brother and successor Fuad I. They continued their insistence of a single Egyptian-Sudanese state even when the Sultanate was retitled as the Kingdom of Egypt and Sudan, but the British continued to frustrate such reaches for independence.
However, some historians argue that beginning of the Sudanese nationalism dates back to 1920s, immediately after World War I. In 1919, six Sudanese graduates led by Obeid Haj Elamin formed the Sudanese Unity Society, a political forum called for independence of the Sudan and unity with Egypt. In 1921, a number of Sudanese militants working in the Sudan force, a branch in the colonial British Army, joined their civilian counterparts. In 1923, Ali Abd al Latif, a former army officer, had reconstituted -with Haj Elamin- the Unity Society into a political movement called "the White Flag League", which called for the independence of Sudan. The League had organized demonstrations in Khartoum that took advantage of the unrest that followed Stack's assassination.
Leaders of the White Flag League. From the left: Hussein Sherief, Ali Abdelateef, Salih Abdelgadir and Obeid Haj Elamin.
Ali Abd al Latif's arrest and subsequent exile in Egypt sparked a mutiny by a Sudanese army battalion led by the Lieutenant Abdelfadeel Elmaz, the suppression of which succeeded in temporarily crippling the nationalist movement. i.e the well known 1924 revolution.
The Egyptian Revolution of 1952 finally heralded the beginning of the march towards Sudanese independence. Having abolished the monarchy in 1953, Egypt's new leaders, Muhammad Naguib, whose mother was Sudanese, and later Gamal Abdel-Nasser, believed the only way to end British domination in Sudan was for Egypt to officially abandon its claims of sovereignty over Sudan.
The British on the other hand continued their political and financial support for the Mahdi successor Sayyid Abdel Rahman who, they believed, could resist the Egyptian pressures for Sudanese independence. Rahman was able to resist the pressures, but his regime was plagued with political ineptitude, which garnered him a loss of support in northern and central Sudan. Egypt and Britain both sensed a great political instability forming, and opted to allow the Sudanese in the north and south to have a free vote on independence to see whether they wished for a British withdrawal.
Sudan's flag raised at independence ceremony in the 1st of January 1956 by the Prime Minister Isma'il Alazhari and in presence of opposition leader Mohamed AhmedAlmahjoub
In 1954, the governments of Egypt and Britain signed a treaty guaranteeing Sudanese independence[citation needed]. Afterwards, a polling process was carried out resulting in composition of a democratic parliament and Ismail Al-Azhari was elected first Prime Minister and led the first modern Sudanese government.[36] on 1 January 1956, in a special ceremony held at the People's Palace, the Egyptian and British flags were lowered and the new Sudanese flag, composed of green, blue and white
 stripes, was raised in their place by the prime minister Isma'il Alazhari.

WHAT IS SUDAN ?
Government
  • Official name of state: The Republic of Sudan
  • Short name: Sudan
  • Government system: Presidential/Federal
Type of Government:
  • The government in Sudan is a democratic one, elected since April 2010.
  • The system is presidential where the president and state governors are chosen through a free and direct vote by the people. Members of the federal parliament and state parliaments are also elected through a hybrid system that combines direct free voting and proportional representation.
  • The National Congress Party won the majority of votes in the last elections and formed the current government.
National capital: Khartoum
Geographical coordinates:
  • 15?36#N
  • 32?32#E
Time Zone:  UTC/GMT + 3 hours
Prayer Time: Mecca time
Administrative Divisions
Sudan consists of 17 states ruled by elected governors. Each state has an elected parliament through a free direct system and proportional representation. Each state consists of a number of localities headed by an appointed commissioner and has an elected parliament.
Names of States by Population Size
Khartoum (Khartoum), Gezira (Wad Madani), North Kordofan (El-Obeid), South Darfur (Nyala), South Kordofan (Kadugli), North Darfur (El-Fashir), Kassala (Kassala), East Darfur (Al-Diayn), White Nile (Rabak), Red Sea (Port Sudan), Al-Gadarif (Al-Gadarif), Sinnar (Sinja), River Nile (Al-Damir), Blue Nile (Al-Damazeen), West Darfur (Al-Jinayna),  Northern State (Dongola), and Central Darfur (Zalinji)
Number of Localities: 176
Independence
  • January 1st 1956: Sudan gains independence from Egypt and Britain (known as the Anglo – Egyptian Condominium).
  • July 6th 2011: The declaration of the second Sudanese Republic
Official Holidays
  • Independence Day: January 1st
  • Christmas (Eastern denominations): January 7th
  • The Prophet Muhammad’s birth: Rabi Al-Awwal 12th
  • Easter (Eastern and Western denominations): April 24th
  • Commemoration of the National Salvation Revolution: June 30th
  • Eid Al-Fitr: Shawwaal 1st
  • Eid Al-Adha: Dhul Hijja 10th
  • The Islamic New Year: Muharram 1st
  • Christmas: December 25th (Western denominations)  
The Constitution
The Republic of Sudan is an independent sovereign state, a decentralized democratic country that abides by and respects human dignity, and is based on equality and justice. Sudan is a united country and its sovereignty lies in the hands of its people.
The constitution lays down the basic principles that govern the formation and performance of ruling institutions and stipulates the obligations, freedoms and rights of citizens. It affirms the documentation of rights as a pledge between all people of Sudan and the government. It also stresses the need for the respect of human rights enshrined in agreements, conventions and international charters endorsed by the Government of Sudan as an integral part of the constitution’s document.
The constitution also stipulates that Islamic law and consensus are sources of regulations and laws enacted at the national level. On religious rights, the constitution guarantees freedom of worship for all Sudanese, and states that Arabic is the country’s official language. It also affirms that citizenship is the basis of rights and obligations and guarantees personal freedom and ensures equality for all before the law, it incriminates torture and guarantees every person the right to a fair trial, freedom of expression through media, and freedom of organization, movement and residence. The constitution also guarantees the protection of motherhood and childhood by the State, protection of women against injustice, and guarantees equality between the sexes and affirms women’s role in the family and public life. The constitution also provides details regarding the State’s institutions and their sphere of jurisdiction (the executive branch / the legislative branch / the judicial branch / governments of states)
.

إعلان الاستقلال من داخل البرلمان
في هذه الجلسة التاريخية تقدم السيد عبد الرحمن محمد إبراهيم دبكة نائب دائرة بقارة نيالا غرب بهذا الاقتراح سيدي الرئيس : أرجو أن أقترح الآتي : أن نقدم خطاب إلى معالي الحاكم العام بالنص التالي نحن أعضاء مجلس النواب في البرلمان مجتمعاً نعلن باسم شعب السودان أن السودان قد أصبح دولة مستقلة كاملة السيادة ونرجو من معاليكم أن تطلبوا من دولتي الحكم الثنائي بهذا الإعلان فوراً «. يسرني أن أتقدم بهذا الاقتراح العظيم في هذه اللحظة التاريخية الخالدة بعد أن اجتمعت كلمة الشعب السوداني المجيد على الاستقلال الكامل والسيادة للسودان ممثلاً في التقاء السيدين الجليلين وتأييدهما الذي تم بعون الله ولمرضاته ومصلحة البلاد العليا وفي اجتماع كلمة الأحزاب والهيئات السودانية عند هذه الغاية الوطنية الكريمة وفي هذا الإجماع الرائع الشامل لجميع أعضاء البرلمان ممثلاً في هذا المجلس الموقر على إعلان استقلال السودان من هذا المنبر الشريف «. أثني علي هذا الاقتراح التاريخي الخطير السيد مشاور جمعة سهل ( نائب دارحامد غرب ) وقال (أقدر مدى الشرف الذي يناله مقترحه ومثنيه في جلسة كهذه سوف يسجلها في سجل الشرف تاريخ هذه البلاد المجيدة وسوف تكون حداً فاصلاً بين عهد الاستعمار وعهد الحرية الكاملة والسيادة التامة والانعتاق الذي يجعل السودان أمة بكل مقوماتها لا تستوحي في شؤونها الداخلية والخارجية الا مصلحة الشعب وإرادة الأمة وتقيم علاقاتها مع الدول جميعاً على قدم المساواة بين ند وند لا سيد وعبد . وأخيراً أهنئ زملائي النواب بهذا التوفيق وأهنئ الشعب السوداني بفجر الحرية الذي يطل اليوم من هذه القاعة ويصل إشعاعه إلى كل ركن من أركان السودان ليبدد الظلام ويملأ أرجاء البلاد نوراً وسلاماً ورخاءً». ولم يغفل السيد/ محمد أحمد محجوب ( زعيم المعارضة ) ان يسجل اسمه في هذا الشرف الكبير فابتدر حديثه التوثيقي ( سيدي الرئيس في السادس عشر من شهر أغسطس الماضي أصدر مجلس النواب قراراه التاريخي بجلاء القوات البريطانية والمصرية عن الرضي الوطن وكان قراراً بالإجماع وفي العاشر من شهر نوفمبر غادر البلاد آخر جندي أجنبي فأدرك الشعب بجميع أحزابه وهيئاته أن استقلال البلاد التام أصبح حقيقة واقعة وارتفعت أصوات الشعب في كل مكان تنادي به باستقلال السودان التام ومطالبة الدولتين الاعتراف به وهانحن اليوم نتقدم بهذا الاقتراح باسم الشعب السوداني أن السودان قد أصبح دولة مستقلة ذات سيادة كاملة ونطلب من دولتي الحكم الثنائي الاعتراف الفوري .لا شك عندي في أن هذا الاقتراح سيجاز بالإجماع كما لا شك عندي في ان هذا الشعب السوداني شعب عظيم توفرت لديه كل مقومات العظمة ، شعب يعرف متى يختلف وعلى ماذا يختلف كما يعرف متى يلتقي وثقف صفاً واحداً فكلما ادلهمت الأمور ودهمتها الحوادث وكاد الشك يتسرب الى نفوس الحادبين علينا وظنوا بنا الظنون ، وحسبونا قد تفرقت كلمتنا برزت كلمة الشعب وقوته وتقديره لمصائر الأمور واستطعنا أن نجتاز الصعاب وأن نخط سطراً ناصعاً في تاريخ هذه البلاد وتاريخ أبنائها لله وتحدث السيد/ مبارك زروق ( زعيم المجلس ) قائلا ( لله أخالني يا سيدي الرئيس إلا متكلماً باسم جانبي المجلس حين أؤيد هذا الاقتراح فالجانيان اليوم وأمامهم هذا الاقتراح مجلس واحد . أعود إلى الاقتراح الموضوع أمام هذا المجلس وأبين أننا نجلس هنا كنواب للأمة السودانية في هذا البرلمان الذي يمثل جميع وجهات النظر في البلاد والذي اعترفت دولتا الحكم الثنائي بصدق تمثيله في أكثر من مناسبة ، من حقنا بهذا الوصف يسندنا في ذلك الرأي العام السوداني كله ممثلاً في هيئاته وصحفه أن نعلن الاستقلال اليوم لله ومن ثم أجيز الاقتراح بالإجماع
ينابيع الشعر:_
وما حدث من استقلال وعودة كيان الامة جعل ينابيع الشعر والادب تتدافع لتسطر القوافي التي تحكي هذا المجد التليد والمثير وكان بعض شعراء الوطنية حداة للركب الوطني في زحفه نحو الاستقلال، ومن الشعراء الذين لمعوا في تلك الفترة الشاعر يوسف مصطفى التني، واغنيته (في الفؤاد ترعاه العناية) ويحتوي ديوان التني على مجموعة من القصائد الوطنية التي تدعو الى وحدة الصف الوطني ونبذ الفرقة والشتات وترك التحزب وكذلك في دواوين الشاعر محمد المهدي المجذوب خاصة ديوان منابر فقد اوقفه على الشعر السياسي خلال فترة الكفاح الوطني..ولعل شاعراً مثل ادريس جماع كان الاستقلال عيداً له .. ومن القصائد الاولى في ديوانه لحظات باقية:
«هنا صوت يناديني
نعم لبيك اوطاني
دمي وعزمي وصدري
كله اضواء ايمان
سأرفع راية المجد
وابني خير بنيان
هنا صوت يناديني
تقدم انت سوداني»
وفي ختام هذه القصيدة يقول:
«مضى عهد مضى ليل
وشق الصبح استارا
فلا ذل ولا قيد
يكبلنا ولا عارا
نصون لارضنا استقلالها
ونعيش احرارا
هنا صوت يناديني
تقدم انت سوداني»

http://www.khatmiya.com/vb/showthread.php?t=2828

http://www.sudanradio.info/arabic/modules/smartsection/item.php?itemid=168

Monday, December 23, 2013

الكــــــــــنداكــــــــة

لا شك ان كلمة(الكنداكة) يكتنفها الكثير من الالتباس في أذهان الكثيرين، ولعل ذلك ناتج عن بعد المسافة التاريخية التي تفصل ما بين عصرنا الراهن وذلك العصر البعيد الذي كانت تحمل فيه الكلمة مدلولها الملوكي، بل حتى ان المعاصرين لذلك العصر من الأجانب كان يلتبس عليهم معنى الكلمة حيث كان الرومان، على سبيل المثال، يعتقدون ان الكلمة هي اسم للعديد من ملكات مروي، ويعتقد كثير من المؤرخين بان الكلمة هي أصل الاسم الأوربي المؤنث كانديس
والواقع التاريخي يقول ان الكلمة -من غير (أل) التعريف العربية - كانت لقباً ملوكياً لاثنتين من أعظم ملكات مملكة مروي التاريخية العظيمة التي أصبحت آثارها اليوم من ضمن منظومة التراث الإنساني العالمي التي ترعاها منظمة اليونسكو، ولا يزال الغموض يكتنف طبيعة العلاقة الأسرية بين الملكتين مع التأكيد على انها قرابة من الدرجة الأولى
والملكة الأولى هي الكنداكة أماني ريناس أو (أماني رينا)، وقد ولدت فى العام 40 قبل الميلاد وتوفيت في عام 10 قبل الميلاد، وكانت زوجة للملك المروي تريتكاس وخلفته على العرش بعد وفاته، وأطلق عليها لقب (كنداكة) عندما كانت زوجة أولي للملك وذلك على ما جرت عليه العادة في مملكة مروي، ولكن اللقب اكتسب في عهدها معنى جديداً هو اقرب الى وصف (الملكة العظيمة)، وقد كانت بحق أعظم الملكات فى تاريخ مملكة مروي العريقة بل انها تصدت لمملكة من أعظم الممالك آنذاك إذ أمرت جيشها بمهاجمة سيني(أسوان القديمة) في عام (24 ق.م) وذلك عندما قام الرومان بغزو مصر وإخضاعها لحكمهم، وقد اغضب ذلك الهجوم الرومان فأرسلوا حملة انتقامية وصلت الى مدينة(نبتة) عاصمة مملكة مروي والتي كان تعد مدينة مقدسة ولا تذكر مصادر التاريخ المتاحة شيئاً عن مجريات تلك الحرب التي يدعي كل من الكوشيين والرومان ان النصر كان حليفه فيها، ولكن المعروف ان الحرب قد أسفرت عن عقد اتفاقية سلام لم يعد بعدها الرومان مطلقاً لمهاجمة المملكة الكوشية
ويبدو ان الرومان قد رأوا الملكة أماني ريناس رؤية العين حيث كتب مؤرخهم(سترابو) ان الملكة كانت(مسترجلة للغاية)، وهو وصف يتوافق مع مظهر الاسترجال والقوة البدنية الذي تعكسه مناظر ملكات مروي العظيمات والتي يمكن مشاهدتها على جدران معابدهن ومدافنهن
ويرجح المؤرخون ان الهرم رقم 21 بالجبانة الشمالية(مروي - البجراوية) هو مدفن الملكة أماني ريناس، وان رسم السيدة الجالسة المنقوش على جدران المصلى هو لها وان كانت المقبرة لم تفصح عن ذلك بالطرق التقليدية التي كانت سائدة
أما الكنداكة الثانية التي اعتلت عرش مروي بعد وفاة الملكة أماني ريناس فهى الملكة أماني شاخيتي، وكما ذكرنا يختلف المؤرخون حول صلة القرابة بين الملكتين، فإما ان الثانية هي ابنة الأولي أو أختها، ويذهب بعضهم الى انها الزوجة الثانية للملك تريكتاس، وأياً كان الأمر فهى من أكثر حكام مروى قوى وثراءً، وقد شيدت القصر والمعابد التي توجد إطلالها حالياً في ود بانقا، وكان مدفنها في البجراوية هرماً من اكبر الأهرامات التي بنيت عموماً في البجراوية وله 64 عتبة ويبلغ ارتفاعه 28 متراً، وقد اكتشفه الطبيب الايطالي جيوسيبي فرليني عام 1934م والذي كان طبيباً في جيش محمد على الغازي، وأثناء تفكيكه للهرم عثر فرليني في داخل تجويف الجدار الشرقي على علبة مجوهرات تعود للملكة نفسها. ومن هذا القليل عن هاتين الملكتين العظيمتين لا يدهشنا ان تفتخر المرأة السودانية المعاصرة بهذا التاريخ وتحتفي به في تظاهرة ثقافية كبيرة تحت مسمى مهرجان البجراوية الثقافي وذلك خلال احتفالية الخرطوم عاصمة للثقافة العربية للعام 2005م، والحق ان تاريخ هاتين الملكتين هو الذي جعل كلمة(الكنداكة) تحتل هذا المكان المرموق في ماضينا وحاضرنا
كانت الملكة أماني ريناس الشهيرة ب(الكنداكة) من الملكات العظيمات في [[مملكة نبتة]] وهي زوجة الملك تريتكاس حيث خلفته في العرش بعد مماته، وعلى يدها تمت إخضاع أسوان لمملكتها حينما كانت اسوان خاضعة لحكم الرومان في ذلك الوقت (عام 24 قبل الميلاد)، وقد أغضب ذلك النصر ملوك الرومان فأرسلوا جيوشاً جرارة لمدينة نبتة المقدسة فأذاقتهم هزيمة ثقيلة أجبر الرومان بعدها على عقد مصالحة مع الملكة الكنداكة ولم يعودوا لمهاجمتها مطلقاً. الهرم 21 بالجبانة الشمالية، مروى - البجراوية هو المدفن للملكة العظيمة حسب ما أورد البروفيسور - أسمة عبد الرحمن النور في موقعه الشهير(أركماني) إشتهرت الكنداكة بقوة الشكيمة وقالوا بأن فيها إسترجال وبأحدى عينها عور أو عمى... والجدير بالذكر أن لقب الكنداكة أطلق على عدة ملكات وليس على أماني ريناس وحدها، من بينهم الملكة أماني شاخيتي الأكثر قوة وثراءً في ملكات نبتة وقد شيدت القصر والمعابد التي توجد أطلالها حالياً في ودبانقا، وأطلق أيضاً لقب الكنداكة على الملكة أماني تاري وغيرهما من ملكات السودان حيث يورجح بأن لقب كنداكة يعني الزوجة الملكية الأولى.... وهذا اللقب المروي هو أصل الاسم الأوربي الأنثوي Candace حسب ما أشارت بعض النشرات التاريخية اللونقوستية أمتازت حياة الكنداكات بالاهتمام بالمجوهرات والكنوز والمنحوتات النحاسية الفريدة ومجموعة من المجوهرات المحببة بإتقان ومطعمة باليوز الأزرق واللازورد الأزرق. الخواتم ذات الشكل الدرعي، والعقود، والأسورة وغيرها من الموضوعات المزخرفة 
التي تمثل رموزاً دينية في ذلك العهد
هذه القصة أُخذت عن النسخة الحبشية لكتاب سيرة الأسكندر ذي القرنين ومغازيه، أوردها الخال الدكتور /جعفر ميرغني في مجلة بلادي- العدد الثالث عشر مايو 1997 تحت عنوان 
 من قصص  السودان القديم  كنداكة وذو القرنين
 
 قبل الخوض في القصة ، دعوني أقف قليلاً مع إسم كنداكة
كنداكة: لقب نوبي (دنقلاوي) كان يطلق على الملكة في مروي ، وهو من مقطعين أصله : قَندِ آقا-Gendi a`aga قندِ : لها عدة معاني: الكمال، حسن،طيب، اعتدال،استواء أما (آقا) فتعني:الجالسة ، الباقية
وإليكم بعض الأمثلة للتقريب: قندِ نوق : امش بطريقة صحيحةً.. قندِ تيب: قف معتدلاً.. قندِ تيق: اجلس جلسة صحيحة، وتجد المفردة (آق) هذه في التحية الدنقلاوية للسؤال عن الحال(سرين آق مي ) ، وكذلك في اسم الملك النوبي( طهراقا ) (طهر آقا) فالترجمة الحرفية لـ كنداكة (قَندِ آقا) : الجالسة جلسة صحيحة ، وتعني ضمنياً : المتمكنة على العرش
فمعاً إلى قصة كنداكة وذي القرنين:
قال الراوي:-
لما استولى الاسكندر الاكبرعلى مصر بعث رسالة إلى كنداكة ملك السودان يقول فيها( لقد علمنا انكم حكمتم مصر قبل مجيئنا إليها وانكم لما خرجتم منها استوليتم على كنوزالذهب والزبرجد وغيرهما من المعادن النفيسة التي توجد في أقصى جنوب مصر وبما أن مصر صارت الآن من أملاكنا فإني أطالبكم بإعادة كل ما استوليتم عليه من تلك الكنوز)
كانت كنداكة سيدة واسعة العلم معروفة بالحكمة والعدل وحسن التصرف ولما جاءتها رسالة الأسكندر جمعت الملأ من قومها للشورى في الامر على عادتها وعادة ملوك السودان القديم قبلها فاستوثقت من تصميمهم على الحفاظ على أرض المعدن التي لا يشكون قط أنها من الاملاك السودانية وأنهم لن يتهاونوا في مواجهة الأسكندر إن حدثته نفسه بالتقدم بجنوده إليها ثم طرحت عليهم رأيها فوافقوها على أن ترسل إليه رداً مهذباً وقاطعاً ترفض ما ادعاه وترد طلبه ، فكتبت إلى الأسكندر رسالة تقول فيها :  إن كنوز الذهب والزبرجد وسائر المعادن النفيسة ليست هي في أقصى جنوب مصر كما حسبته أو صوره لك بعضهم لكنها في أقصى شمال السودان,انها أملاك سودانية لا يسعني التنازل عنها وتسليمها لك
ثم أن كنداكة بعثت إلى الأسكندر مع تلك الرسالة بهدية ثمينة ودست بين سفرائها إليه رجلاً موهوباً في فن الرسم وطلبت منه أن يرسم لها صورة للاسكندر مطابقة لصفته على أن لا يطلع على تلك الصورة أحدا كائنا من كان حتى يأتي بها إليها ويسلمها إليها هي شخصياً يداً بيد
ثم لما وصل سفراء كنداكة إلى بلاط الاسكندر واطلعوه على ردها وسلمه هديتها رد الهدية وأظهر الغضب الشديد لرفضها طلبه بتسليم أرض المعدن وظن أن الفرصة قد حانت ليبدأها بالحرب فيستولي على ما أراد وفوق ما أراد فكتب رسالة شديد اللهجة يقول فيها :( أنا الأسكندر الأكبر ذو القرنين ملك الدنيا من مشرقها إلى مغربها فاتح بلاد فارس ،وقاتل ملكها العظيم (دارا) وفاتح بلاد الهند، وقاتل ملكها المحنك القوي (فور) واعلمي أنه لا يحول بيني وبين ما أريد أحد من الخلق مهما كانت قوته ولا تقوم بحربي امرأة مثلك أو تمتنع على بلاد كبلادك فأذنوا إن لم تسلموا إليّ تلك الكنوز بحرب لا تجنون منها إلا الذلة والصغار)
ثم انطلق مع سفراء كنداكة سفراء ذي القرنين حاملين إليها رده العنيد، الناطق بالتهديد والوعيد وكان رَجُلها الموهوب في الرسم قد أعد في تلك الأثاء صورة تطابق صفة الأسكندر التي رآها وتدبرها جيداً حين وقف أمامه وطوي الرجل الصورة وأخفاها حتى على زملائه في الوفد فلما عادوا إليها سلمها يدا بيد فدستها في خزانتها الخاصة ثم اطلعت على رد الاسكندر فلما رأته لا يريد إلا الحرب كتبت إليه تقول : (لسنا كما تظن ، نحن أعظم من ( دارا) على ما وصفت من عظمته وأكبر قوة وحنكة من ( فور ) ملك الهند على ما رأيت من قوته وحنكه ولا تحسب إني حين بعثت اليك بتلك الهدية كنت خائفة من سطوتك أو طامعة فيما عندك لكني رأيت أن الرفق أوفق الحالين وأن السلم أحسن عاقبة فان ابيت الا الحرب فهلم الينا فانك لن تجد منا الا بأسا شديدا ولن تجني من حربنا الا الخسارة عليك)
ثم خرجت كنداكة بكامل جنودها في أثر السفراء الحاملين ردها الأخير حتى ضربت معسكرها في الاطراف الشمالية لبلادها تأهبا لملاقات ذي القرنين ان حدثته نفسه بغزوها
واتفق في تلك الاثناء ان ابنها الاصغر خرج مع زوجه في معسكره في رحلة الصيد يروح بها عن نفسه فداهمه جماعة من قطاع الطرق وأخذوه على غرة فاستولوا على جميع ما معه وأخذوا زوجه ونساء حاشيته سبايا أما الامير نفسه فجلبوه ليباع في أسواق الرقيق بمصر
تعرف بعض جند الاسكندر على الامير الصغير ابن كنداكة المعروض للبيع في سوق النخاسة فاخذوه وجاءوا به الى القصر الذي كان ينزل فيه الاسكندر مع اكابر قواده واتفق حين وصولهم بالامير الى القصر أن كان الاسكندر نائماً فاطلعوا نائبه وكبير قواده بطليموس به واستجوبه واستيقن أنه ابن كنداكة حقيقة وتاكد من صدق روايته بان قطاع الطريق اخذوه على حين غرة وجلبوه الى مصر
ابقى بطليموس الامير عنده حتى اذا استيقظ الاسكندر قام ودخل عليه وقال : ( ان ابن كنداكة ملكة السودان التي تريد حربها يامولاي قد وقع اسيراً في قبضتنا) وقص عليه الخبر بتمامه عند ذلك صرف الاسكندر كل من كان في حضرته واغلق على نفسه باب غرفته واخذ يفكر بقية يومه ذاك و كل ليله كيف يستفيد من هذا الامير في مواجهة امه
فلما كان من الغد دعا ذو القرنين بطليموس وأمره أن يتنكر في ثيابه هو وان يضع التاج على راسه ثم اجلسه على العرش مكانه أما ذو القرنين فانه تنكر في زي بطليموس ووقف خلف العرش مع سائر القادة كأنه واحد منهم ثم امر بادخال الامير المأسور
دخل الامير فهاله أن يرى القائد الذي استجوبه بالامس جالسا على العرش فخر راكعا بالتحية ثم رفع راسه مخاطبا بطليموس المتنكر في زي ذي القرنين وقال: أعذرني يا مولاي فقد ظننت امس انك بطليموس القائد ولو كنت اعلم انك ذو القرنين لضاعفت من اكبارك وقابلتك بما يليق من التحية والتجلة
فقال بطليموس المتنكر في زي الاسكندر مخاطبا الامير الصغير( لا عليك ولعلك من حسن الصدف ان تقابلني البارحة في زي القادة فلا تعرفني حتى تنبسط في الحديث الي دون خشية أما وقد عرفت قصتك كاملة وتحققت من صدق ما اخبرتني به من امرك فلعله يسعدك ان تطلع على ما قد قررته بشأنك نحن معشر الملوك على اختلاف بلادنا واحوالنا ينبغي ان نتعامل في رعاية المكانة والحق والحصانة كما لو كنا اسرة واحدة ,عليه وان كنا على حافة الحرب ان اعيدك الى وطنك سالماً مكرماً ولا ينبغي في من هو في مثل مقامي ان يرى اميرا مثلك مسلوباً من قبل اللصوص والمارقين مهما كانت الحال فرأيت الا اعيدك الى ديارك الا بعد ان اخذ لك حقك من قطاع الطريق وان ارد اليك زوجك وسائر ما اخذوه منك)
عقب هذا الكلام التفت بطليموس المتنكر في زي ذي القرنين الى القواد الواقفين حول العرش وقال : اريد ان انتدب احدكم للاضطلاع بمهمة رد هذا الامير الى بلده في سلام بعد ما ياخذ له كامل حقه من قطاع الطريق,انها لمهمة دقيقة وعسيرة فمن لها؟؟
عند ذلك قال ذو القرنين المتنكر في زي بطليموس القائد ( انا لها يا مولاي ان اردت ان تبعثني وتأذن لي بان اختار بنفسي ألف فارس مغوار اقتحم بها الصحراء في مواجهة الخوارج قطاع الطريق فاسترد للامير حقه ثم اقوم معهم على حراسته حتى نعيده الى ارضه سالماً)
فقال بطليموس المتنكر في زي دي القرنين ( لك ذلك ايها الفارس فاختر جنودك بنفسك) انتخب ذو القرنين التنكر في زي بطليموس ألفا من اكفأ جنوده الاغريق وبني امره على ان يدخل بهم مدينة كنداكة مع ابنها ثم يستولى عليها من الداخل فسار في ملاحقة الخوارج اولاً وما كاد يصلهم حتى هربوا اجمعين من وجهه تاركين وراءهم كل ما اخذوه من الامير بعد ذلك توجه ذو القرنين المتنكر في زي القائد بطليموس في صحبة فرسانه مع الامير وحاشيته حتى دخلت بهم مدينة كنداكة حيث كانت تضرب معسكرها استعداداً لحربه
وكان الامير قد بعث بالبشارة بخلاصه الى امه فخرجت وخرج امراؤها واكابر دولتها وسائر قومها لملاقات الامير فرحة بقدومه سالماً ، وضربت الطبول واقبلت الام على ولدها تعانقه واقبل الامراء اليه يهنئونه بالسلامة وذو القرنين قائم بينهم متنكراً لا يحسون به ولا يخافون منه بأساً فخاطبهم الامير قائلاً : لا تشغلكم الفرحة بقدومي سالماً عن مقابلة هذا البطل الاغريقي بما يستحقه من الكرامة فانه ندب نفسه دون قواد ذي القرنين لمناصرتي واسترد لي حقي وعاد بي سالماً اليكم )
فاقبلت كنداكة على ذي القرنين المتنكر شاكرة حامدة له حسن صنيعه ووعدته بالمكافأة واقبل عليه امراؤها شاكرين مقدرين بطولته وشهامته ثم امرت كنداكة بإنزاله هو وجنوده في منازل الضيافة كل حسب مقامه وان يبالغ في اكرامهم
في صبيحة اليوم التالي ظهرت كنداكة في افخر ثيابها واضعة التاج على رأسها فجلست على عرشها ومن حولها أمراؤها واكابر دولتها وسائر حاشيتها ثم دعت بالقائد الاغريقي لتقابله مقابلة رسمية تشكر له فيها حسن صنيعه ولتبعث رسالة معه الى ذي القرنين سيده تشكره على رد ابنها اليها سالماً وان كانا متخاصمين
ما كان ذو القرنين المتنكر في زي بطليموس يرى كنداكة في تلك الأبهة حتى راعه جلالها ووقارها وتذكر بها امه الملكة (هيلين ) فلم يتمالك ان بكى وكاد يفضح امر نفسه لولا ان تنبه على صوت كنداكة تسأله (ما بك ايها القائد؟ ما يبكيك ؟؟)
فقال : دموع فرحة يا مولاتي انها لسعادة ما بعدها سعادة ان اقف هنا تكرمني من هي في مثل جلالك وامتع طرفي بالنظر الى وجهك الكريم واطلع من حسن طلعتك و هيبة وقارك ما لو رآه ذو القرنين نفسه لاغتبط به أشد الغبطة )
فسرت بذلك الجواب منه سروراً بالغاً ثم امرت الملا من قومها ان ينصرفوا اجمعين وامرت بابواب القاعة ان تغلق حتى اذا لم يبق أحد يراهما أو يسمعهما بادرته قائلة : ( يا ذا القرنين !!أنا كنداكة !! )
فقال: ( مولاتي ، لست ذا القرنين انما انا عبد من عبيده وقائد من جملة قواده) فجعلت كنداكة تضحك ملء شدقيها ، فقال في أدب شديد ( هل تطلعني مولاتي على سر ضحكتها؟؟) فأجابته كنداكة : (يا ذا القرنين هل تظن أنك خدعتني منذ اليوم؟ ) وأخرجت له الصورة التي كان قد رسمها لها فنانها قائلة : (لقد عرفتك متنكرا لأول لحظة رأيتك فيها ) فأسقط في يد ذي القرنين ولم يدر ما ذا يقول وأحس مرارة الاخفاق حين علم انه استدرج بحيلته
فتابعت كنداكة كلامها قائلة : ( ما رأيك الآن أنت الاسكندر الأكبر ذو القرنين مالك الدنيا من مشرقها إلى مغربها فاتح بلاد فارس ،وقاتل ملكها العظيم (دارا) وفاتح بلاد الهند، وقاتل ملكها المحنك القوي (فور) قد صرت في قبضتي أنا ، قبضة امرأة! واعجب ما في الامر انك سعيت الى اسرك بقدميك وأُخذت بذكائك
لقد كنت اتابع تدابيرك وادرس مكيدتك في كل حرب خضتها قرأيتك تركن إلى لطف الحيلة واحكام المكيدة في كسب النصر و الظفر بعدوك بالدهاء قبل المخاطرة بدفع الجند في ميدان القتال , ولكم تمنيت متعة نزالك في ميادين التخطيط وسياسة الحرب,
انا التي زينت لولدي الخروج الى الصيد وانا التي اوعزت الى رجال البوادي لياخذوه على غرة ويجلبوه الى مصر تحسبا لمثل هذا الموقف ومن قبل بعثت المصور وأمرته باعداد صورتك التي لم يطلع عليها احد سواي
اخذ الاسكندر حين قامت كنداكة تلقي على مسامعه ذلك الكلام يضرب جبهته بقبضته ويعض على شفته في غيظ شديد فقالت له كنداكة : ما كل هذا الغيظ والأسف؟؟) فقال لها : إني إنما الآن آسف على شيء واحد) قالت : ما هو ؟؟ قال: إن سيفي ليس معي الساعة, قالت : ما كنت تصنع به ؟؟ فقال : اقتلك به أولاً ثم اقتل نفسي قالت : وماذا تفيد من ازهاق نفسي ونفسك ؟هذه ايضاً ذلة محسوبة عليك أما أنا فبمقدوري الآن أن اصفق بيدي فيدخل رجالي وفي ايديهم السيوف القواطع ثم هي كلمة مني وأنت في عداد الموتى لكن لن افعل بك هذا لقد احسنت بي إذ رددت إلي ولدي سالماً) فقال لها : كفى تهكماً تعلمين الآن ومن قبل إني ما جئت اليك بولدك الا مكيدة ارمي بها الى قهرك فتجيبه كنداكة (إني لا اتهكم أنت قائد كبير وملك عظيم سأرسلك حراً لتعود الى مملكتك مع فرسانك المغاوير وسوف لن افشي سرك للرعية أجل سأعطيك الحرية والأمان بشرط واحد
ذوالقرنين : ( أنت الرأس المتوج الوحيد الذي غلبني في الدهاء فما شرطك؟؟
كنداكة :  أن تكتب بيننا عهداً تقر فيه بسيادتنا على كامل أرض المعدن
ذو القرنين :  قد قبلت  
أُخذت عن النسخة الأثيوبية لكتاب سيرة الأسكندر ذي القرنين ومغازيه منقولة للاهمية